أخر الاخبار

في مثل هذا اليوم

  • في 1 اكتوبر 2002 فاز اليوفي 2-0 امام ضيفه نيوكاسل يونايتد الانجليزي في الجولة الثالثة من دور المجموعات الأول لدوري الابطال : سجل لليوفي ديل بييرو ثنائية بالدقائق 66 و 81 .

أخطئت و انا أتحمل المسؤولية , هل الاعتراف صعب ؟

الثلاثاء 09 أغسطس 2022

اليوفي ينهي موسمه الأسوأ منذ عشر سنوات و يختمه بالمركز الرابع بالدوري و دون أي ألقاب و يحرم نفسه من مكان في مواجهة كاس السوبر بعد عقد من الزمان , جاء كل ذلك بعد عودة اليغري مجدداً مدرباً للفريق و حتى بعد التعزيزات الشتوية لم تتغير الامور كثيراً و بقي الفريق يعاني هجومياً في رصيد اهدافه و خسر لقب آخر و اكد على نهاية موسمه في المركز الرابع و بأقل رصيد نقاط منذ موسم 2010-2011 .

 

حتى ان كثير من المباريات التي انتصر فيها الفريق كانت بمعاناة واضحة و كان الامر واضحاً ، قبل الانتقالات الشتوية كان هناك عدة مرات في المقابلات الحديث عن رحيل رونالدو في آواخر السوق لكن هل تغيرت الامور كثيراً بوصول فلاهوفيتش ؟ كلا .

 

ماذا يمنع من الاعتراف في الخطأ و تحمل المسؤولية سواء من المدرب تحديداً او من قام باختياره ؟ و حتى الاعتذار لما كان حصل و لا زال يحصل ، هذا الاعتراف بالاخطاء او المسؤولية لم يكن يظهر حتى في مباريات معينة و لا نقول الموسم بشكل عام ، هل لا زلت تقتنع انك تتبع نهج سليم لكن تنتظر 20 نجم يحملون الفريق على عاتقهم ؟

 

كما يجب ان تعود لحقيقة ان الدوري الايطالي يبقى ليس بتلك القوة و سوق الانتقالات يتحدث عن نفسه لمعظم الفرق المهمة بصفقات قليلة جداً ، و كما كان شاهداً على ذلك تراجع انتر ميلان الملحوظ برحيل كونتي و التفريط بالنقاط في كثير من الاحيان خلال الموسم الماضي و قبلها رحيل بعض النجوم خلال سوق الانتقالات ، و استغل ميلان الفرصة للتتويج في ذلك الاسكوديتو الذي يبدو استثنائي لهم و مستحق لكن بشكل عام بالنظر للدوري , هل هو بتلك الصعوبة ؟ الارقام تقول ان اليوفي لم يكن منافساً حتى بجدية للقب رغم ان التعثر في بضعة مباريات أولى لا تمنعه من العودة في موسم طويل .

 

الآن و امام الموسم الجديد , هل سيبقى الدوري الايطالي وحده هو المقياس ؟ و هل يكفي ان تحظى بموسمك الثاني ( على الورق بالفترة الجديدة و هي بالحقيقة الموسم السابع ) مع الفريق مع التعزيزات الجديدة المتواصلة للفوز بالدوري و التفكير بشيء اكثر اوروبياً ؟ كما ان الفريق مبدأياً فقد لقب بدون التأهل لكاس السوبر الذي سيلعب في السعودية للمرة الثالثة ، لكن ماذا يخبئ لنا هذا الموسم ؟ سنرى ! و الكلمات و المقابلات و التبريرات و عدم الاعتراف في حال أي تعثرات او مستويات مخيبة او حتى انتصارات صعبة في مباريات اسهل من الواقع , لا نتوقع ان تتغير تماماً .

 

المباراة السابقة

الدوري الايطالي

مونزا
VS 1   -   0 الأحد 18 سبتمبر 2022
يوفنتوس