الثأر طبق من الافضل ان يقدم بارداً

تاريخ النشر : الخميس 19 أبريل 2012 12:53 مساءً
الكاتب : A.DELPIERO
وصلات متعلقة :
المزيد عن :


صباح / مساء الخير اخواني الأفاضل للصباح بياض صافي و للمساء في ليلهِ سواد مهيب ولأمزجها تحية طيبة بيانكونيرية مني لكم .. لا يخفى على الجميع ما مر به هذا النادي العريق من ظروف سيئة المت به ووضعت الملايين من عشاقه في دائرة من الحزن ما الله بها بعليم , من الطبيعي أن يفرح المشجع و العاشق و المتيم لفرح فريقه و أن يحزن لحزنه لكن أن تشاهد فريقك يبلي بلاءً حسناً كما عودنا بالصولات و الجولات و جلب الانجازات و ترصيع تاريخ كبير و نجمتان تلمعان فوق تاج الملك و الزعيم الذي اراد ان يشق طريقه و يبرهن ان من يزعمون بـ انهم منافسين أو قريبين من تاريخه ليسوا الا صغار حينما تاتي النجمة الثالثة و هم فقط بالاولى متباهون و سعداء لا يسع للافضل الا ان يرمقهم بنظرة احتقار و شفقة لأنها و ببساطة شديدة مقدار ( ولكلنٍ قدره ) و شتان ما بينكي يا سيدتي و ما بينهم فـ انت كرمتي في كفةٍ و البقية المتبقية في آخرى لا مجال للمقارنة بتاتاً .. و ما أن يشهدوا البطل يوسع الفارق و يصنع المعجزات و يجعل الأمر اقرب للأحالة فـ يبدأو بالمكر و العمل الدنيء و هذه هي حيلة الضعفاء لم يستطيع أن يصنع انجازه بجدارة و استحقاق فينغمر في الطين و يلامس الحضيض و يفعل ذلك بطريقة ملتوية .. فبعدها يرتقي من الحضيض قليلاً لينال مرتبة الحقير و ( عذراً على هذه الألفاظ البذيئة لانه يجدر بي أن اصف من هو كذلك هكذااا ) فتجدهـ يحتفل بلقب و هو بـ ثالث الترتيب شر البلية ما يضحك و تتسائل كيف له ان يرفع رأسه بل و يخرج لسانه و يجادل اممممـ هكذا يلعبون اللعبة في هذه الرياضة النزيهة يا له من شرف تفتخر به يا من تدعيه و الحقائق امامك لكن أن يروى حلقك بعد سنين عجاف و قحط في حين كادت لتلك الحنجرة ان تموت من الجفاف فلا عجب .. حينما تطرقت في السابق لحزن المشجع على فريقه حينما ينتكس اردت ان اوضح ما شعور من يظلم و تسلب جدارته و تعطى ظلماً و بهتاناً لـ آخر غير جدير بها و تشطب الآخرى و يُهبط و يخسر نجوم لامعين و مدرب محنك و ملايين من العلاقات التجارية و الاعلانية و يغرق بالديون !! بلا شك ضربة موجعة هل نستطيع أن نسميها بـ نهاية بطل .؟؟ هيهات هيهات من له تاريخ لا تحزن عليه فـ حتما سيعود اليه توقعوا نهايته و أشد المتفائلين توقع تاخرهـ ليعود كما كان لكن يوفنتوس صعب أن يتزعزع نعم اهتز لكن زئير الأسد و الملك سرعان ماعلى في الأركان لـ يدب الخوف في قلوبهم فـ عادوا سريعاً من ظلمات السيريا بي و بـ أسماء أقل ما يقال عنها متواضعه و احتلوا المركز الثالث و تأهلوا للأبطال !! ذهل من ذهل لكن أبناء السيدة تدرك جيداً مكانتها و عزيمتها القوية و التي لا يشق لها غبار ليلجموهم بالسنة التي تليها بالوصافة و بـ مستوى مشرف بالأبطال اذاع للعالم اجمع و ليس لـ ايطاليا من هو يوفنتوس حيث خرج بشرف من اقوى منافس حينها نادي تشيلسي و خرج بتعادل ايضاً لاعجب و لا عجاب في ذلك لنقفز قليلاً في الاحداث و لنسارع بندول الساعة و نتناسى الزعزعة الادارية و عدم الاستقرار فنياً و سوء النتائج كي لا يؤلمك راسك اخي اليوفنتيني ..

[] مالها الا خلطة بيانكونيرية بحتة []





نعم هي كذلك الـ DNA اليوفنتيني ببساطة لا يرضى الا أن يعود لمكانته التي اعتاد عليها و أن يعود الآخر لمكانته .. حينما تجد أناس تعشق الكيان و تعمل لصالحه بحرقه فـ لا يسعك سوى انتظار البشائر حينما يستبدل رئيس يتاجر بالنادي كـ المدعو كوبولي الذي شهد على استحقاقية اليوفي بالهبوط بـ الحفيد البار اندريا فـ استبشر خيراً و حينما يستبدل ضعاف الشخصية و المفلسين تكتيكاً بـ العبقري و اسطورة و كابتن معشوقك سابقاً كونتي فـ استبشر خيراً و حينما تشاهد رمز الوفاء التشيكي الرائع ندفيد في مجلس الادارة فـ استبشر خيراً .. و كذلك لا ننسى جهود ماروتا الواضحه في الاستقطاب و تعزيز الفريق و الذي مع مرور الوقت صحح الكثير من اخطائه و ابلا بلاءً الى الآن ثماره قريبة من أن تقطف و تؤكل فـ استبشر خيراً .. هي جميعها دلالات خير مرفوقه بنتائج طيبة كـ الوصول الى نهائي الكوبا + صدارة ترتيب الدوري و اشكر كل يوفنتيني مخلص صبر و وقف مع الفريق في ازمته و تجرع المرارة كي يأكل الحلاوة ليتذوقها بشكل استثنائي شكراً شكراً من القلب


[] من أين لك هذا يا انتونيو []



ماذا صنعت بـ الفريق ماذا زرعت في قلب كل لاعب ماذا فعلت بالخصوم الى أين ستصل بـ أرقامك القياسية في أول عام هل تنوي تحقيق ثنائية و انهاء موسم بلا خسارة هل تلك هي النية التي عقدتها لحظة خربشتك في توقيع العقد أم انك تسعى للانتقام من الجميع .؟ تبدو كذلك نعم هو الانتقام لـ كبرياء الزعيم لابد من أن الغضب لازال يتملكك و تنوي الانتقام من اندية استغلت ضعفنا و ضروفنا بالماضي و ذاقت مرارة الخسارة على يدك واحدة تلوا الآخرى !! لا الأمر اكبر من ذلك بـ كثير بل تنوي الثأر من ايطاليا بكبرها التي عضت يد سيدتك التي مُدت لهم و أن تنزع السكين من ظهرها لتلتأم جراحها ولي تشهر سلاح الجريمة و دليل وصمة العار في اوجههم و لتلقي تلك القذارة من يدك و لـ تعود تزاول اللعب بشرف و تثائر بنزاهة تقتلهم في مقتل .. ماذا عساي أن أقول يا كوتش فـ العبرة تخنقني و الكلام يضيع حيث أن غزارة الاطراء و المديح و الشكر لا تكفيك لـ اتذكر بـ انك في الأول و الأخير فرداً من عائلتنا و لم تقم سوى بالواجب ..

[] ملعب جديد و حلم جديد و ريادة من جديد []



كما جرت العادة يوفنتوس مضرب الأمثال في التميز و الريادة فـ هاهو يحقق الحلم و يمتلك أول ملعب خاص به في ايطاليا و في اولى مواسمه يحقق أرقام فلكية و رغبة بـ التوسع بـ هذا الرقم و لربما تحطيم أرقام و لربما الانفراد عالمياً .. و أقصد بذلك عدم الخسارة فيه لفترة بعيدة و نحن كلنا أمل و تفائل و بهجة بـ أكمال ما مضى من انجازات هنا و سوف نكسب على المدى القريب من ايرادات الملعب و بأذن الله ستنسج خيوط هذا التعب و تتكلل بالنجاح الباهر فورزا يوفي ..

[] رجائي يا اندريا أن تستجيب []





أن لا تحرمنا طلت الملك فقط لـ عام من أجلنا نحن المتيمين و قبلها لـ أجل الرمز لا أجد سبباً وحيداً يدعوا لعدم تجديد القلب النابض لعام لأن الرغبة موجودة لديه و مستواهـ قمة في العطاء و لا يتذمر من الجلوس على دكة البدلاء و التزم الصمت .. رجائي لك أن تمتع اعيننا به لـ عام آخر و أن تؤجل ساعة الفراق فهنالك أطفال لم يشبعوا ناظريهم به بعد و رجائي الأخير أن تكون قناعات قد تغيرت أو مهاترات صحف و بأذن الله نشاهده بـ زي الرعاية الجديد ( JEEP ) ..

[] في الختام لا يصح الا الصحيح []





ارادوا انهائك ارادوك أن تختفي عن ناظرهم لأنك هاجسهم و مؤرقهم و شوكه في نحورهم لكن كيف لتاريخ عريق أن يمحى و كيف لـ كيان كبير أن يهدم و كيف لـ زعيم أن لا يبطش و يتربع على عرشه و يلتقط تاجه مجدداً ارضخوا !! في الأخير رسالة لكل شامت لربما اخطأت في صياغة عنوان هذا الموضوع لكن سـ أضع العنونه الجديدة ( النجاح هو أفضل أنتقام ) ..

Fino Alla Fine .. Forza Juve



 

طرابزون سبور × يوفنتوس

  • المناسبة : دوري اوروبا 2014
  • التاريخ : الخميس 27 فبراير 2014
  • الملعب : استاد حسين افني اكير
  • الوقت : 20:05 Gmt
شمال داخلى افقى 1
شمال داخل افقى 2