(( عادت سيدتي و العود أحمد )) المسيرة تتواصل من ليتشي

تاريخ النشر : الثلاثاء 10 يناير 2012 07:20 مساءً
الكاتب : يوفي عشقي
وصلات متعلقة :
المزيد عن :


 بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمه/

ياسيدتي لم يجد معك جديد، وواصلتي الضرب بقبضه من حديد، قهرتي القريب والبعيد، في كل اسبوعٍ لنا عيد جعلتي فيه جمهورك سعيد، هذا هو اليوفي الجديد.

*على ملعب فيا دل ماري**ملعب ليتشي الجريح جعلتك*سيدتي في مهب الريح، مع سيدتي انت وغيرك الكل يستريح، لاعجب في ذلك أصدقائي ففوز سيدتي مُرِيح.

ورغم ان الأداء كان سئً من اليوفي لكن الأهم هو الظفر بالنقاط الثلاث ومواصلة الإنجاز بعدم الخساره حتى مباراة امس في جميع البطولات.

لا كبير امام سيدتي فالكبير في نظر سيدتي صغير. هذا هو غضب اليوفي على ما واجهناه في زمنن مرير، هذا هو اليوفي الحقيقي جعلكم هائمين ولبس الحرير.

روح وإصرار وإبداع وإقناع سيدتي هي الخريطه التي ستجعلنا نعانق المجد ونرتقي منصات البطولات على مركب الإنتصارات في وسط محيط الصعوبات قبطانه كونتي ويساعدهُ لاعيبيه.*

( وهناك على بر الأمان ينتظر العاشقين)

في ملعب ليتشي انتصرنا عليه امام جمهوره ومناصريه، وبتكتيك كونتي انتصرنا وخلفه محاربيه.

نعم محاربين لأن ماشهدناه في الملعب لايتصف به سوا الجلادين الذي يدكون الحصون دكا،وهذه هي سيدتي الذي اصبح لها الإبداع حِكرا.

مواصلة الإنتصارات لم تأتي بسهوله نشاهد عملاً جباراً من كونتي وأصدقائه:

هو المصباح الذي سيوصلنا للنور الذي نراه في نهاية النفق المظلم وهي نهاية الدوري التي سنكون فيها ابطالاً بإذن المولى الكريم.*

بعد التوقف عادت سيدتي والعود احمد بالروح والقوه وشخصية سيدتي المعهوده التي قالوا بأنها اختفت وانا اقول بأنها عادت وهاهيا امامكم والأرقام تتحدث بأنه للجوله السابعه عشر وبلا اي خساره وهيا كافيه لإلجام الجاحدين عن كل ماتقدمه وماقدمته سيدتي المرموقه.

اقولها دائماً:

لنكمل المسيره ونواصل العروض المثيره فلا زال أمامنا خطى كثيره نكسر فيها رؤوس الفرق الكبيره وهي امام اليوفي صغيره.

*

انتهى مقالي وبه اللغط الكثير لكنه نابع من صدقٍ لايشوبه شائبه إن اصبت فيه فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.

إلا ان نلتقي في مناسباتٍ قادمه وعلى منصات وافراحنا بإنتصارات اليوفي نلتقي.

 

ريال مدريد [3] × [1] يوفنتوس